Saint Antoine le Grand


أنطونيوس، أبُ الرُهْـبان

وُلد أنطونيوس في مدينة كوما في صعيد مصر نحو السنة 251. وقد كتب سيرته القدّيس اثناسيوس، بطريرك الاسكندريّة معاصره:

وُلد أنطونيوس في مصر من أبوين مسيحيَّين تقيَّين. توفي والداه تاركَين له أختًا دونه سِنًّا، فكان لها الأخ الشفيق المحبّ. سمع يومًا كلام الإنجيل المقدس: “إن كنت تريد أن تكون كاملاً فاذهب وبِع كلّ شيء لك واعطه للمساكين فيكون لك كنز في السماء وتعال واتبعني” (متّى 19: 21). فكان لهذه الآية وقعُها العميق في قلبه، فمضى وباع ما يملك، تاركًا لشقيقته نصيبها، ووزَّع ما خصَّه على الكنائس والفقراء. واعتزل الدنيا. وأخذ يزور النسّاك، صارفًا أكثر أوقاته بالصلاة والتأمُّل ومطالعة الأسفار المقدّسة.

عانى الكثير من التجارب والشكّ في حياته. لكنّه كان ينتصر على هذه التجارب بالصوم والصلاة والتأمّل. ولم يكن يقتات بسوى الخبز والملح وقليل من الماء.

وانفرد في الصحراء ودخل قبرًا قديمًا أقام فيه أشهرًا. وما زال الشيطان يهاجمه بصور حيوانيّة مرعبة، لكنّه كان يقاومها بمعونة الله. وفي هذا العراك الهائل أشرق في هذا الكهف نورٌ سماويّ وظهر الربّ يسوع. فصرخ أنطونيوس: “أين كنت يا سيّدي؟” فأجابه الربّ: “كنت هنا، يا أنطونيوس، أشاهد جهادك”.

ثم توغّل في صميم الصحراء، واستأنف حياة التأمّل ومناجاة الخالق مدّة عشرين سنة، إلى أن عرف الناس بمقرّه فأخذوا يأتونه من كل صوب. وطلب الكثيرون منهم أن يَقبَلهم في عداد تلاميذه، فأجاب طلبهم ونزل معهم إلى ضفاف النيل، حيث أنشأ لهم أديارا عديدة.

وكثُر عدد الرهبان جدًّا وكان أنطونيوس يزور الأديار ويثبّت الرهبان في دعوتهم. ومن أقواله المأثورة: “يا بني لا تهمل ذكر الأبديّة؛ قل لنفسك في كل صباح أنّك ربما لا تعيش إلى المساء، وعند المساء أنّك ربما لا ترى نور النهار. قاوم التجربة بشجاعة، إنّ الشيطان ضعيف أمام إشارة الصليب”.

وفي السنة 311 ثار الاضطهاد بشدّة على المسيحيّين، ترك أنطونيوس عزلته وذهب إلى الإسكندريّة يشدّد عزائم الشهداء ويرافق المسيحيّين إلى المحاكم ويشجّعهم على الثبات في الإيمان، ولمّا خمدت نار الاضطهاد، عاد إلى صومعته يتابع حياته النسكيّة.

ومنّ الله عليه بموهبة شفاء الأمراض وطرد الشياطين، فتقاطر الناس إليه. خاف من روح الكبرياء، فهرب إلى بريّة تيبايس العليا.

وفي السنة 325 ازدادت هرطقة الأريوسيّين تفشيًا في الإسكندريّة، فدعاه القديس اتناسيوس إليها فلبّى أنطونيوس الدعوة، رغم كبر سنه، فخرجت المدينة لاستقباله. فأخذ يعلّمهم ويبيّن لهم أنّ المسيح إله حق وإنسان حق. ثم عاد إلى جبله.

وكانت له المنزلة الكبرى لدى العظماء والملوك، لا سيّما الملك قسطنطين الكبير الذي كتب إليه يطلب صلاته

وفي المرحلة الأخيرة من حياته، زار أديرة رهبانه محرِّضًا الجميع على الثبات في طريق الكمال. ورقد بسلام في 17 ك2 سنة 356 وله من العمر مئة وخمس سنين. يُـنْـسَـبُ إليه سبع رسائل شهيرة وجّهها إلى بعض أديرة المشرق.

روحانيّته تخطّت مصر حتّى وصلت إلى لبنان. وما وادي قاديشا، ودير مار أنطونيوس قزحيّا التاريخي الشهير بمعجزاته في طرد الشياطين إلاّ دليل على ما لهذا القديس من الشفاعة لدى الله ومن الثقة والكرامة في قلوب اللبنانيّين.

 

الرهبانيّة اللبنانية المارونيّة تأخذه شفيعاً لها منذ تأسيسها سنة 1695.

نظرا لإكرامه، شاءت الرهبانية أن تسمّي الدير في مونتريال على  إسم أنطونيوس، أب الرهبان.

يجدّد رهبان الرهبانية اللبنانية المارونية نذورهم في عيده.

 

Saint Antoine le Grand

C'était un jeune homme riche, propriétaire terrien en Haute-Égypte.

Né vers 251 à Qeman (Fayyoum) dans une famille copte assez riche et fervent chrétien, il devient orphelin à dix-huit ans et dès l’âge de vingt ans, il prend l’Évangile à la lettre. Il avait entendu lire à l’église les mots que Jésus dit au riche : « Si tu veux être parfait, va, vends tout ce que tu possèdes et donne-le aux pauvres, et viens, suis-moi, et tu auras un trésor dans les cieux. » (Mt 19,21)

Antoine, comme si la lecture avait été faite pour lui, sortit aussitôt de l’église et décida de se débarrasser de toute richesse. Il fit cadeau de ses terres aux pauvres, à l’exception d’une réserve pour sa sœur, puis il partit vivre dans le désert en ermite dans un fortin à Pispir, près de Qeman, puis en Thébaïde, sur le mont Qolzum.

Là, pendant plus de vingt ans, il subira les attaques du démon qui prend l'apparence de bêtes féroces ou sensuelles. Ce sont les célèbres tentations de saint Antoine.

Des disciples viennent le rejoindre et, pour eux, il organise une vie monastique en même temps qu'érémitique. C'est pourquoi il est considéré comme "le père des moines".

Attentif à la vie contemporaine de l'Église, il se rend à Alexandrie pour soutenir les controverses contre les païens et les hérétiques ariens. Le Père des Moines s'éteint à 105 ans.

Plus que les faits merveilleux de sa vie, retenons son caractère de lutteur victorieux (dans la vie spirituelle), d’ascète qui vit de manière sobre dans la solitude, d’homme qui a changé de vie pour une vie nouvelle au service de Dieu. "Efforçons-nous, leur disait-il, de ne rien posséder que ce que nous emporterons avec nous dans le tombeau, c'est-à-dire la Charité, la Douceur et la Justice...

Saint Antoine est considéré comme le patron de l’Ordre Libanais Maronite. Voilà pourquoi les moines renouvellent leurs vœux le jour de sa fête.

Saint Charbel Makhlouf est considéré comme le dernier grand ermite de nos jours qui s’est inspiré de Saint Antoine le Grand.